خطوط الأنابيب والتوزيع والفرض تستضيف منتدى التبادل الفني لعام 2017

أتاح منتدى التبادل الفني الثالث لعام 2017 منصة لتبادل المعارف وعرض الابتكارات والتقنيات الجديدة وتعزيز الممارسات الجديدة في مجال خطوط الأنابيب والتوزيع والفُرض. وبهذه المناسبة، شدَّد المدير التنفيذي لخطوط الأنابيب والتوزيع والفُرض الأستاذ محمد العساف على دور المنطقة الإدارية في مساندة الأهداف الاستراتيجية لأرامكو السعودية.

وقال العساف: تُعد أرامكو السعودية أكبر مصدر للزيت، بإنتاج يبلغ 3.8 مليون برميل من الزيت الخام و12 بليون قدم مكعبة قياسية من الغاز الطبيعي يوميًا. ونحن نمثل الركيزة الأساس لهذا التوزيع الدولي والمحلي. وطالما استمر نمو الطلب على منتجات الزيت والغاز من الشركة، سنستمر في تلبية هذا الطلب المتزايد. تتناول فعالية اليوم هدفين استراتيجيين رئيسين للشركة: خطوط الأنابيب والتوزيع والفُرض كإدارة رائدة في مجال ابتكار التقنية وتطبيقها، واعتبار أرامكو السعودية جهة العمل المفضلة. واسترشادًا بهذين الهدفين الاستراتيجيين، يعمل كلٌّ من المنتدى والمعرض الشاملين على تسهيل تبادل المعرفة الفنية، وأفضل الممارسات مع رواد أعمال خطوط الأنابيب والفُرض والتوزيع. وانطلاقًا من روح التعاون نجتمع اليوم للعمل يدًا بيد من أجل مواجهة التحديات المشتركة ومناقشة الحلول المبتكرة والتعرف على التقنيات الجديدة في جميع أنحاء العالم.

الأوراق والعروض والابتكارات

شهد المنتدى تقديم 28 ورقة بحث فنية، وتضمن معرضًا شارك فيه 15 موردًا دوليًا، بالإضافة إلى تقديم 12 ابتكارًا، وأفضل الممارسات ومشاركة ثلاث جمعيات فنية. شملت بعض العروض الفنية التي قُدّمت عبر ثلاثة مسارات متوازية: بناء خطوط الأنابيب وسلامتها وصيانتها، وإدارة صهاريج التخزين ومعاينتها، بالإضافة إلى جودة المنتج والمناولة وسلامة الصمامات وموثوقيتها، وإدارة التآكل.

وشاركت في المعرض مجموعة واسعة من الموردين الدوليين، وعُرضت فيه خمسة ابتكارات، بما في ذلك آلية لضبط وتعديل وحدة تحكم لنوع جديد من الأدوات التي تتيح المراقبة المستمرة لأوعية الهواء الرطب، لتشغيلها وإيقافها عند وصولها إلى درجة ضغط محددة مسبقًا. قُدمت أفضل سبع ممارسات، مثل تحديث نُفذ داخل الشركة لوحدات تحكم طرفية مما سيوفر الوقت والتكلفة. إذ شكَّلت إدارة خطوط الأنابيب في منطقة الأعمال الجنوبية فريقًا من داخل الشركة يتمتع بالمهارات والخبرات اللازمة لبرمجة وتحديث نظام وحدات التحكم الطرفية القديمة من دون الاعتماد على المورد، مما يساعد على خفض التكلفة السنوية بمقدار 830 ألف دولار أمريكي.

حضر المنتدى ممثلون عن الجمعيات الفنية مثل الهيئة السعودية للمهندسين، وهي هيئة مهنية سعودية تندرج تحت مظلة وزارة التجارة، وتعمل على تعزيز المهنة وتحديد شروط الترخيص وأحكامها، وتجري اختبارات للمؤهلات الهندسية، كما تعمل على التطوير المهني للمهندسين. ومعلوم أن جميع المهندسين في المملكة هم أعضاء في هذه الهيئة.

يعتقد أحمد الشهراني، من إدارة المشاريع والمساندة في خطوط الأنابيب والتوزيع والفرض، أن المنتدى يساعد الشركة ومهندسيها على احتفاظ بالقدرة على المنافسة في بيئة متغيرة ومليئة بالتحديات. وقال: "كانت فرصة عظيمة لجميع المناطق التشغيلية للتعرف على أفضل الممارسات، والبحث عن حلول لمعالجة المشكلات الميدانية، والتعاون مع أشهر المورّدين. وإتاحة الفرصة للقاء عديد منهم مما يمهّد إلى بدء تعاون مستقبلي.