في العدد الجديد من مجلة القافلة: خالد الفيصل يدعو إلى فكرٍ عربيّ جديد

القافلة: مجلة ثقافية منوعة تصدر كل شهرين . العدد 6 . مجلد 68 . نوفمبر / ديسمبر 2019

جاء مستقبل اللغة والفكر والذكاء الاصطناعي في مقدمة اهتمامات العدد الجديد من مجلة القافلة الذي صدر مؤخراً عن شهري نوفمبر/ديسمبر 2019م، حيث أفرد العدد مساحات للحديث عن هذه الموضوعات وجديدها وآفاقها، إلى جانب العديد من الموضوعات الأخرى.

وكان صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل، رئيس مؤسسة الفكر العربي، قد أكد في مقالة كتبها في هذا العدد، أهمية ولادة فكر عربي تنويريّ جديد قادر على التأثير الإيجابي في الوعي الثقافي العربي المِعاصر، بل في المستقبل والمصير العربي.

مقالة الفيصل وبما تحمله من نظرة متعمقة تدعو قارئ القافلة، بل المواطن والمفكر والإنسان العربي عموماً، أن يتأملها ويحللها ويستخلص منها تلك الأفكار الناجعة التي وصفها سموه في مقالته.

مستقبل اللغة بين الذكاء البشري والاصطناعي
وكما تحدث رئيس التحرير عن مستقبل الفكر ومستقبل اللغة في عصر الذكاء الاصطناعي في مقالته الافتتاحية، فقد أشار إلى ما جاء في باب «جلسة نقاش»، حيث نقرأ فيه وقائع الندوة التي نظمتها المجلة في مقر النادي الأدبي بجدة بمناسبة الاحتفال العالمي باللغة العربية الذي يصادف 18 من ديسمبر من كل عام، وضمت نخبة من المتخصصين في اللغة والذكاء الاصطناعي، بحضور جمع من الباحثين والمهتمين، وكانت المحاور الرئيسة في النقاش: هل يمكن للذكاء الاصطناعي أن يحاكي العمليات الذهنية المعقَدة التي يمر بها الدماغ البشري لتكوين اللغة وتفكيك رموزها؟ وهل بإمكان الآلة أن تحاكي البشر لغوياً؟ وما هو أثر ذلك على لغتنا العربية؟

تقرير القافلة: مؤتمرات «فكر» وتقارير التنمية الثقافية العربية
وبمناسبة استضافة مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي "إثراء"، في الثاني من ديسمبر من العام الجاري مؤتمر "فكر" السنوي الذي تعقده مؤسسة الفكر العربي، يعرض تقرير القافلة لهذا العدد إيجازاً عن تاريخ مؤتمرات فكر والمحاور التي تناولتها، ولمحة عن تقارير التنمية الثقافية العربية التي قدمتها المؤسسة، والتي صدر منها أحد عشر تقريراً حتى اليوم.

واحات الأدب والفنون
يصعب على مؤرخي الفكر تحديد الانطلاقة الأولى للفكر العربي الحديث، فكيف انطلق الفكر العربي الحديث؟ وما هي التحولات التي شهدها ما بين أواسط القرن التاسع عشر واليوم؟ من هذا المدخل يرصد متعب القرني تحولات الفكر في الوطن العربي.

سينما سعودي.. ولد ملكاً
وسلطت القافلة الضوء في هذا العدد على الفلم الملحمي «ولد ملكاً». حيث أجرت حواراً مع مخرج ومنتج الفيلم، وكتب خالد ربيع عن أهمية الفلم والمرحلة التاريخية التي رصدها، مسلطاً الضوء على النواحي التي لا يعرفها معظم الناس عن المغفور له، بإذن الله، الملك فيصل بن عبدالعزيز، فيما نقل الفلم خلفيات ومجريات أحداث زيارة الفيصل إلى بريطانيا عام 1919م.

ويأخذنا فريق القافلة في باب «فرشاة وأزميل» في زيارة إلى مرسم التشكيلية سيما آل عبدالحي، فنتعرف على عالمها الفني من خلال آخر معارضها التي استوحته من كتاب تراثي: "الشاهنامة"، حيث تخيلت ما ترويه قصصه لتعكسها في أعمال فنية مليئة بسرد الفرشاة واللون والحكايات والرموز. وتحدثنا أيضاً عن معارضها الأخرى: ضريح الألون وأوبرا كارمن.

ويصحبنا الكاتب عبود عطية عبر زاوية «فنان ومكان» إلى تونس عبر أعمال الفنان التجريدي الألماني بول كلي. تلك الرحلة التي لم تدم لأكثر من أحد عشر يوماً ولكنها كانت كافية لأن تنتقل بالرجل من فنان يتخبط بحثاً عن لغة فنية وجمالية كاد أن ييأس من الحصول عليها في أوروبا، إلى واحد من كبار أساتذة التجريد في القرن العشرين.

الفلاسفة في وادي السيلكون
ونطالع في «باب علوم» موضوعين حديثي الطرح على مستوى الإعلام العام. الأول يجيب أمين نجيب عن تساؤل مفاده: ماذا يفعل الفلاسفة في وادي السيليكون بجانب مديري غوغل وأبل ومايكروسوفت وفيسبوك وغيرها؟
أما الكاتب يوسف البناي فيأخذنا مع الموضوع الثاني إلى تحليل الظاهرة التي أطلق عليها: "الفعالية اللامعقولة للرياضيات في الطبيعة والفيزياء".

طريق إلى القمر
أما زاوية «العلم خيال» فهي تطرح ما يفكر به العلماء في إنشاء طريق بين الأرض والقمر على شكل كابل كربوني شبيه بفكرة "مصعد الفضاء ". فهل هذا ممكن؟

طاقة شمسية دائمة.. هل ممكنة؟
غير أن زاوية «طاقة» تفيد بأن الطاقة الشمسية طاقةٌ وفيرة لا تنضب، ولكن وجودها يقتصر على النهار ويغيب عن الليل. ونحن بحاجة إلى طريقة تجعلنا نحتفظ بطاقة الشمس في أوقات سطوعها، لاستعمالها في أوقات غيابها. فهل ما نصبو إليه يمكننا تحقيقه؟ ذلك ما سنقرأه في مقال تحت عنوان: تصدير أشعة الشمس.

حياتنا اليوم
ونطالع في باب «حياتنا اليوم» في مقال طرحه الكاتب عبدالله الضامن حول إدارة الوقت، مفاده أنه حالما يصبح الفرد غارقاً في ثقافة كفاءة الوقت لدرجة الهوس، سيصبح عرضة لظاهرة مزعجة لما تثيره من ضغوط لا يمكن التحكم بها، وتدفعنا إلى استغلال وقت فراغنا "بشكل منتج"!. فكيف ندير أوقاتنا؟ ومن ثم تنطلق الكاتبة مها قمرالدين من مقولة ونستون تشرشل: (إننا نقوم بتشكيل مبانينا، وبعد ذلك تقوم هي بتشكيلنا)، لتكشف لنا أنه وبعد 70 عاماً على مقولته هذه، نجد أن علماء الأعصاب وعلماء النفس يجدون الكثير من الأدلة التي تدعم صحة هذا القول.

عين وعدسة في الخرطوم
تتجول عدسة المصور حسن حامد في الخرطوم لترصد مشاهد من العمارة والحياة بين نهرين، بينما كتب محمد جميل أحمد عن تلك الحياة والناس والعادات والمباني والشوارع والأسواق.

ملف العدد: الضمير
وتختتم القافلة عند باب ملف العدد وهو الضمير، الذي قيل الكثير عن دوره وأهميته في حياة الإنسان، حتى إن هناك من وضعه في مرتبة أعلى من القانون، ووضع إملاءاته فوق الواجبات. إنه غير مرئي ولا ملموس، ولكنه سلطة توجه وتحاكم، وأحكام الضمير قد تكون في غاية القسوة، كما يمكن لارتياح الضمير أن ينعكس ارتياحاً على الجسم والروح، إنه صوت داخلي يخاطب النفس بصمت عند التفكير بالإقدام على فعل قد يلحق أذى ما بالآخرين، وأيضاً عند ممارسة هذا الفعل، وبشكل خاص بعد ممارسته.

فما هو مفهوم الضمير بدءاً من منظور الفلاسفة والمفكرين وعلماء النفس، وصولاً إلى حضوره في تاريخ الآداب والفنون. تناول هذا الموضوع كل من: الدكتور بدر الدين مصطفى، والدكتور نورالدين السافي، والأديب يوسف المحيميد، وبمشاركة من فريق التحرير.

اضغط هنا لتحميل العدد


الاستفسارات الإعلامية

جميع استفسارات وسائل الإعلام يتم التعامل معها من قبل إدارة الاتصال المؤسسي في أرامكو السعودية - قسم العلاقات الإعلامية. الظهران - المملكة العربية السعودية

الاستفسارات المحلية: domestic.media@aramco.com
الاستفسارات الدولية: international.media@aramco.com

${ listingsRendered.heading }