محمد يحيى القحطاني

فريق القياديين

النائب الأعلى للرئيس للتنقيب والإنتاج

عُين الدكتور محمد يحيى القحطاني نائبًا أعلى للرئيس للتنقيب والإنتاج في شهر يناير 2016. وتشتمل المسؤوليات التي يضطلع بها من خلال هذا المنصب على التنقيب وهندسة البترول والحفر وأعمال النفط والغاز والموارد غير التقليدية وأنشطة البحث والتطوير في مجال التنقيب والإنتاج.

ويرأس الدكتور محمد مجلس إدارة شركة مصفاة أرامكو السعودية شل (ساسرف)، والمجلس الاستشاري لشركة وادي الظهران للتقنية، ومدينة الملك سلمان للطاقة (سبارك)، واللجنة الاستشارية لجامعة حفر الباطن. كما يشغل منصب الرئيس المشارك لمجلس لجنة الشراكة بين أرامكو السعودية وجامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية، ومجلس الإشراف في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن.

ومن بين المناصب العديدة الأخرى التي يشغلها الدكتور محمد منصب ممثل حامل أسهم في شركة لوك أويل العربية السعودية للطاقة المحدودة، وشركة ساينو السعودية للغاز المحدودة، فضلا عن عضويته في مجلس إدارة غرفة التجارة الثنائية الأمريكية العربية.

وسبق للدكتور محمد أن ترأس مجلس إدارة شركة خدمات أرامكو السعودية، وهي شركة تابعة ومملوكة بالكامل لأرامكو السعودية، وتتخذ من مدينة هيوستن في ولاية تكساس الأمريكية مقرًا لها، كما شغل كذلك عضوية مجالس إدارات كل من الهيئة السعودية للمهندسين، والشركة العربية للجيوفيزيقا والمساحة المحدودة، والجمعية الدولية لمهندسي البترول.

ومنذ التحاقه بأرامكو السعودية في عام 1983، تقلد الدكتور محمد عدة مناصب إدارية في مجال التنقيب والإنتاج. ففي عام 2008، عين في منصب كبير مهندسي البترول، ثم عُين في منصب نائب الرئيس لهندسة البترول والتطوير عام 2011، وذلك بعد أن شغل هذا المنصب بصفة مدير تنفيذي منذ عام 2009.  وفي عام 2013، عين في منصب نائب الرئيس لشؤون أرامكو السعودية، ثم عين في عام 2014 في منصب نائب الرئيس للتخطيط العام، حيث اضطلع من خلال هذا المنصب بالمسؤولية عن إعداد الخطط الاستراتيجية للشركة على المديين القصير والطويل والإشراف عليها.

حصل الدكتور محمد القحطاني على درجة البكالوريوس في العلوم في مجال هندسة البترول من جامعة الملك فهد للبترول والمعادن في عام 1988، كما حصل على شهادتي الماجستير والدكتوراه في التخصص ذاته من جامعة جنوب كاليفورنيا في عام 1992 وعام 1996 على الترتيب. كما أكمل الدكتور محمد العديد من البرامج التطويرية القيادية والإدارية، بما فيها برنامج تطوير الإداريين التنفيذيين الذي يقدمه المعهد الدولي للتطوير الإداري في مدينة لوزان في سويسرا، وندوة أرامكو السعودية للتطوير الإداري التي عقدت في العاصمة الأمريكية واشنطن، وندوة اقتصاديات النفط في لندن، وبرنامج تطوير الكفاءات الإدارية في البحرين، وندوة أوكسفورد للطاقة في لندن.