تطبيق قيمنا

حوكمة الشركة

إن سلوك أرامكو السعودية هو ما يميزها عن غيرها، شركةً وموظفين ومواطنين. ويخضع كل ما تقوم به الشركة لقيمها المؤسسية: المواطنة، والسلامة، والمسؤولية، والتميز، والنزاهة. وتحقق الشركة مستويات أداء وكفاءة متميزة، وذلك من خلال تطبيق قيمها واتباع ممارسات أعمال سليمة تُساعد على تحقيق مزيد من القيمة للشركة وعملائها وشركائها وللمجتمعات التي تعمل فيها.

التميز

يتجسد التميز في جميع مناحي بيئة العمل في أرامكو السعودية، وهناك التزام فردي وجماعي بإتقان العمل، والسعي إلى تحقيق أفضل النتائج، والتحلي بالسرعة والمرونة في التصدي للتحديات الجديدة.

كما تعزز الشركة قيمة التميز من خلال وضع أهداف حافلة بالتحديات، ومكافأة الموظفين ذوي الأداء المتميز، والالتزام بتطوير موظفيها، وتشجيع الابتكار والإبداع والتنوع الفكري، وتشجيع روح الفريق والعمل الجماعي، وتعزيز التواصل بكلِّ انفتاح وشفافية.

السلامة

السلامة جزء لا يتجزأ من ثقافة أرامكو السعودية، حيث تلتزم الشركة بتوفير بيئة عمل آمنة يحظى فيها كافة الموظفين بكلَّ تقدير واحترام، وتطبق إجراءات وخطط مناسبة للسلامة وتحرص على تطبيقها في مواقع العمل وخارجها.

وتعرف الشركة السلامة بأنها حماية لها وللآخرين وللمستقبل.

النزاهة

أساس النزاهة في ممارسة الأعمال في أرامكو السعودية هو المعايير الأخلاقية التي يتحلى بها الموظفون في أنشطتهم وأعمالهم اليومية، وهي أصل من الأصول الثمينة، ومرآة لسمعة الشركة، كما أن الأساس في نزاهة أي شركة هو النزاهة الفردية لموظفيها.

وتُعامل الشركة موظفيها بعدل وإنصاف واحترام، وتتبنى تعدد الثقافات والاختلافات فيما بينهم، أما سوء السلوك فهو أمر لا هوادة فيه ولا تسمح به الشركة ولا تقبله.

المواطنة

من المهم للشركة – في أي مكان في العالم تمارس أعمالها فيه – أن تكتسب سمعة طيبة في مجال احترام واجبات المواطنة وإحداث تأثير إيجابي على المجتمعات. وبوصفها شركة عالمية تعمل في المملكة، فإنها تضطلع بهذا الدور بكلِّ جدية ودون هوادة.

ويتمثل تعريف الشركة للمواطنة في أن تكون عاملاً محفزًا للنمو الاقتصادي، وأن تثبت قدرتها على تحمل مسؤولياتها الاجتماعية، وأن تسهم في دعم المجتمعات التي تعمل فيها، وأن تكون قدوة حسنة في بناء علاقات وثيقة مع عملائها وشركائها.

المسؤولية

تعني المسؤولية بالنسبة لأرامكو السعودية أن يتحمّل جميع موظفي الشركة مسؤولية ما يقومون به من أعمال لتحقيق أهدافها.

والمسؤولية عن تحقيق الأهداف العامة للشركة تبدأ بالأهداف والغايات التي حددها رئيس الشركة وكبير إدارييها التنفيذيين لجميع قطاعات الأعمال في الشركة حتى تشمل الشركة قاطبة.

كما تعني أن يربط موظفو الشركة بين الصلاحيات والمسؤوليات، وأن يوفوا بالتزاماتهم، وأن يسعوا للحصول على آراء بناءة حول أدائهم، وأن يقدموا مثل تلك الآراء لغيرهم من الموظفين الآخرين في الشركة.