مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي يكرّم شباب العطاء

نظّم مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي التابع للشركة حفلاً تكريمياً، تُوّج فيه أصحاب الهمّة العالية من الشباب والفتيات العاملين في مجال العمل التطوعي ممّن أسهموا في نجاح مسابقة أقرأ الوطنية، في نسختها الرابعة، وفعّالية السّلامة المرورية. اللتين نظمهما المركز العام الماضي، و تمّت دعوة 282 متطوعًا ومتطوعة.

قال مدير مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي الأستاذ طارق الغامدي، في كلمة له خلال الحفل: " يسعى المركز إلى تطوير مصدر أكبر للثروة يتمثَّل في الطّاقات الخلاَّقة الكامنة في المجتمع والأجيال الصاعدة والمقبلة، فقد استطعنا أن نصل إلى أكثر من 450 ألف ساعة تطوعية في الفعاليات التي قدمها المركز، حيث تمت استضافة أكثر من 3500 متطوع ومتطوعة من أبناء وبنات المملكة".

نوّه الغامدي إلى أن المركز بصدد اعتماد استراتيجية التطوع التي تهدف لأن يكون مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي منصة رائدة للعمل التطوعي من خلال تقديم فرص تطوعية إثرائية لتبادل المعلومات، وتطوير المهارات، وتغذية الإبداع". وأضاف: "سيعتمد المركز تاريخ يوم التطوع العالمي الذي يوافق الخامس من ديسمبر من كل عام لتنظيم فعالية سنوية يُشكر فيها المتطوعون".

وشكر الغامدي في نهاية الحفل المتطوعين وقدّم لهم شهادات التقدير، إذ حققوا 10828 ساعة تطوعية، قدموا من خلالها روح العطاء والإنجاز في برامج وفعاليات المركز.

من جهتها، قالت مسؤولة التطوع بالمركز هديل العيسى: "نظرًا لاعتماد برامج المركز على العمل التطوعي، فقد بدأنا بالتنسيق مع عدّة جهات محليّة، على سبيل المثال رابطة المواهب الشابة، وأخرى عالميّة، وذلك لخلق بيئة تطوعيّة ثريّة تملك الخبرة والاهتمام في مجال العمل التطوعي".