توقّيع مذكرة تفاهم لتأسيس مركز التدريب الوطني لإدارة المنشآت والضيافة في الرياض

تؤدي الشركة دورًا مهمًّا في توطين المهن وتطوير وتدريب القوى العاملة من أبناء المملكة لدعم الاقتصاد والسوق المحلي، ورفده بطاقات شابة مؤهلة تشارك في مسيرة التنمية المستدامة، وتحقيق رؤية 2030 التي جعلت من الشباب السعودي محورًا للتنمية. وتسعى الشركة لتوفير فرص عملٍ للشباب السعودي وطرح الآلاف من الوظائف بعد التدريب والتأهيل. ومن هذا المنطلق، تمّ توقيع مذكرة تفاهم لإنشاء مركز التدريب الوطني لإدارة المنشآت والضيافة (فهم)، في كلية لورييت للفندقة والسياحة في الرياض.

فرص وظيفية للشباب السعودي

 يهدف مركز التدريب الوطني لإدارة المنشآت والضيافة لتطوير وتدريب الشباب السعودي على شغل وظائف إدارية وتشغيلية للمنشآت الخدمية العامة والخاصة، بالإضافة إلى وظائف قطاعات السياحة والفندقة على مستوى المملكة. كما أنه يستثمر إمكانات قطاع إدارة المنشآت والضيافة، من أجل توفير فرص وظيفية للشباب والشابات السعوديين المؤهلين.

يركِّز مركز فهم على توفير المهارات التي يتطلبها اقتصاد المعرفة، لتكوين رأس مال وطني منتج وقادر على تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030 من خلال توفير احتياجات المؤسسات الخدمية العامة والخاصة، التي تتطلب موظفين ماهرين في إدارة وتشغيل المنشآت والضيافة، مثل الجامعات والمجمعات الحكومية والمراكز التجارية والمنتجعات السياحية والفنادق.

كوادر شابة مؤهلة

وقَّع مذكرة التفاهم، نيابة عن أرامكو السعودية، المدير التنفيذي لخدمات أحياء السكن، الأستاذ محمد عايض الشمري، وبصفته رئيس مجلس أمناء مركز التدريب الوطني لإدارة المنشآت والضيافة (فهم)، ألقى الشمري كلمة بهذه المناسبة تحدّث فيها عن أهمية المركز التدريبي، في رفد السوق المحلي والإقليمي بكوادر شابة مؤهلة في هذا القطاع. وقال: "لقد كان إنشاء هذا المركز نتيجة لتعاون أرامكو السعودية، والهيئة العامة للسياحة والتراث والوطني، والمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني ممثّلة بكليات التميّز".

وأوضح الشمري أنّ المركز يهدف إلى توفير متطلبات المقاولين والشركات العاملة في قطاعي إدارة المنشآت والضيافة، والاستفادة من إمكانات نمو هذا القطاع على المستوى الوطني لتوفير وظائف مجزية وجاذبة للشباب والشابات.

وعلى صعيد متصل، ذكر المدير العام لدائرة التدريب والتطوير في أرامكو السعودية الأستاذ نبيل الدبل أن مركز التدريب الوطني لإدارة المنشآت والضيافة يأتي ضمن منظومة مراكز التدريب غير الربحية التي تعمل على إنشائها أرامكو السعودية، بالمشاركة مع مؤسسة التدريب المهني والتقني، لتأهيل وتدريب الشباب وبناء إمكانات تطوير المهارات التي يتطلبها سوق العمل. وقد بلغ عدد مراكز التدريب خمسة عشر مركزًا، تغطي مجالات مختلفة في الصناعة والطاقة وما يحتاجه مقاولو الشركة والقطاع الخاص في المملكة.

الاهتمام برأس المال البشري

أشار رئيس المركز طلال الحريقي إلى أنّه يقدّر عدد العاملين في قطاعي إدارة المنشآت والضيافة بأكثر من مليونين ومئتي ألف عامل، والمتوقع أن يتجاوز ثلاثة ملايين وأربعمئة ألف عام 2030م. ولعل أبرز ما يُحفّز هذين القطاعين على النمو هي توجهات تنويع القاعدة الاقتصادية في المملكة، تماشيًا مع رؤية 2030 للتوسع في القطاعات الخدمية والسياحية. ويُعدّ هذان القطاعان من ركائز اقتصاد المعرفة لاعتمادهما على مهارات الرأسمال البشري.

من جهة أخرى، أوضح الحريقي أن النمو في قطاعي إدارة المنشآت والضيافة يمكن أن يوفّر أكثر من 140 ألف فرصة عمل جاذبة للسعوديين بنهاية عام 2020م، إذا ما تمّ العمل على توفير المهارات والتأهيل المناسب لهم. يركّز المركز على ثلاثة مسارات، وهي الدبلوم وبرامج التدريب القصيرة وشهادات الاعتماد والتأهيل التي تهدف لتسريع تأهيل السعوديين لشغل وظائف حالية ومستقبلية.

من الجدير بالذكر أنه حضر اللقاء أكثر من 75 مشاركًا مثّلوا 38 مؤسسة متخصصة في قطاع الضيافة وإدارة المنشآت، ممن يملكون خبرة طويلة في هذا المجال الحيوي، مما أثرى النقاش الذي ركّز على رسم استراتيجيات المركز المستقبلية. كما حضر الورشة أربعة من الشباب المتدربين في هذا القطاع الذين شاركوا الحضور تجربتهم وامتنانهم للفرصة التي أتيحت لهم من تدريب وتأهيل.