المشاركة في الملتقى والمعرض الرابع للسلامة «سلامة»

رئيس أرامكو السعودية وكبير إدارييها التنفيذيين، المهندس أمين حسن الناصر، في كلمة الافتتاح

بحضور صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز، أمير المنطقة الشرقية، انطلقت أعمال الملتقى والمعرض الرابع للسلامة «سلامة» مساء اليوم الإثنين 23 ربيع الأول 1439هـ الموافق 11 ديسمبر 2017م، ويستمر لمدة ثلاثة أيّام في فندق الشيراتون بالدمام، بحضور ومشاركة مسؤولين من مختلف القطاعات الحكومية والجهات ذات العلاقة.

وألقى رئيس أرامكو السعودية وكبير إدارييها التنفيذيين، المهندس أمين حسن الناصر، كلمة في افتتاح الملتقى عبر فيها عن سعادته بالمشاركة في الملتقى الذي يسعى لتحسين أداء السلامة المرورية على طرقات المملكة. مشيرًا إلى أن المملكة مازالت تعاني من ارتفاع نِسَب الحوادث المرورية بما يفوق المعدلات العالمية بكثير، وأن السلامة المرورية باتت قضية تتجاوز مهمّة إدارات المرور لتمسَّ كل مؤسسة وكل أسرة وكل فرد، وأنها تستحق بأن توصف بأنها قضية الساعة باعتبارها الهاجس الذي يؤرقنا جميعًا ويفرض علينا المزيد من العمل المشترك، وتعاون القطاع الخاص والعام.

ونوّه المهندس أمين الناصر إلى أن المنطقة الشرقية سجلت إنجازًا كبيرًا يستحق الإشادة، حيث جاءت المنطقة الشرقية في المركز الأول على مستوى المملكة في نسبة خفض الحوادث المرورية، وحققت خفضًا بنسبة 41% في عدد الحوادث الجسيمة خلال تنفيذ الخطة الخمسية الأولى لإستراتيجية السلامة المرورية بالمنطقة الشرقية متجاوزًا الهدف الإستراتيجي بتقليل عدد الحوادث الجسيمة بنسبة 30 % بنهاية عام 1443ه.

وأعلن الناصر عن مبادرة أرامكو السعودية بالتعاون مع الإدارة العامة للمرور، لتأسيس مدرسة لتعليم السياقة لموظفاتها وغيرهن من أفراد أُسَر الموظفين، وهو ما يعزّز جهود الشركة في السلامة المرورية. وستكون المدرسة، بإذن الله، مجهزة بأحدث المناهج وفق أعلى المعايير العالمية لتكون نموذجًا يُحتذى لمدارس السياقة في المنطقة وخارجها. مؤكدًا أن سياقة المرأة للسيارة ستكون بمثابة إضافة ايجابية ومتميزة في ظل إعدادها الإعداد الصحيح لمتطلبات السياقة الآمنة.

واختتم كلمته بالتأكيد على الفرص الواعدة والمستجدة في مجال السلامة المرورية، من خلال تبني وتطبيق التقنيات الذكية المتوافقة مع الثورة الصناعية الرابعة، والتي يمكنها أن تحدث تحولًا كبيرًا لتقليص عدد الحوادث، وخاصة في مجال تطبيقات أنظمة النقل الذكي والضبط الآلي للمخالفات، وما يرتبط بها من تقنيات مراقبة الحركة المرورية، وبرامج محاكاة الحوادث المرورية وإدارتها، وسرعة الاستجابة للطوارئ، وغيرها".

ويقام الملتقى والمعرض الرابع للسلامة «سلامة» بفندق شيراتون الدمام، تحت عنوان "دور التقنيات الذكية في تحسين السلامة المرورية"، وتنظمه الجمعية السعودية للسلامة المرورية بالتعاون مع لجنة السلامة المرورية بالمنطقة الشرقية، وأرامكو السعودية، وجامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل، وأمانة المنطقة الشرقية، والإدارة العامة للمرور، ووزارة التعليم، ووزارة النقل.

وركّز المتحدثون في الملتقى على أنظمة النقل الذكية ودورها في رفع مستوى السلامة المرورية و تحسين الحركة المرورية، وكذلك التطوّر في مجال الأمان والسلامة في صناعة المركبات وأنظمة النقل الذكية (ITS) للتحكم وإدارة الحركة المرورية والتقليل من الحوادث والمخالفات المرورية، والحد مما ينتج عنها من وفيات وإصابات خطيرة وآثار اجتماعية وخسائر مادية واقتصادية.